نص حديث من ستر على مسلمٍ

أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: "من نفَّسَ عن مسلِمٍ كُربةً من كُرَبِ الدُّنيا نفَّسَ اللَّهُ عنهُ كُربةً من كُرَبِ الآخرةِ، ومن سترَ علَى مسلمٍ سترَهُ اللَّهُ في الدُّنيا والآخرةِ واللَّهُ في عونِ العبدِ ما كانَ العبدُ في عونِ أخيهِ".[١]


شرح حديث من ستر على مسلمٍ

شرح المفردات

آتيًا بيانٌ لمعاني مفردات الحديث:[٢]

  • نفَسَّ: رفع عنه الكُربة.
  • كُربة: الحُزن والعناء والشدة.
  • ستر: غطَّى بثوب أو ترك التعرض لكشف حاله بعد أن رآه يرتكبُ ذنبًا.
  • في عون العبد: أي يسعى في قضاء حوائج الناس.


معنى الحديث

حثّت الشريعة الإسلاميّة على أن يكون المسلم معيَّنًا لأخيه المسلم، وذلك من قبيل التكاتف والتعاضد؛ فيكون المسلم عونًا لأخيه المسلم في قضاء حوائجه، وتفريج كرباته وهمومه ما استطاع، كما أنّه يستر على أخيه المسلم إن بدر منه ذنبٌ أو معصيةٌ؛[٢] فعلى المسلم أن يحفظ أعراض المسلمين ولا يفضحهم بين الناس، وأن يسعى إلى المبادرة في نصحه بدلًا من فضحه، كما يؤكّد الحديث الشريف أنّ الجزاء من جنس العمل؛ فمن سعى لستر الناس ستره الله يومَ القيامة،[٣] والمقصود بالستر في الحديث عموم الستر، وليس محصورًا بالستر البدنيّ فحسب بل والمعنوي كذلك؛ فمن ستر مُسلمًا ستره الله في الدارين؛ الدنيا والآخرة، ومثال الستر؛ كأن يرى عورةً مكشوفةً فيبادر لسترها، أو أن ترى المرأة المسلمة من جسد أختها شيئًا مكشوفًا فتقوم بتغطيته، وكذلك ستر المسلم لعيوب أخيه المسلم؛ فلا يظهرها لباقي الناس، ولا يسمح لأحدٍ باستغابته ولا ذمّه.[٤][٤]


ما يُرشد إليه الحديث

يرشد هذا الحديث الشريف إلى معانٍ وفوائد جمّةٍ؛ آتيًا ذكر بعضٍ منها:

  • من يستر المسلمين يكرمه الله -عزّ وجلّ- بستره يوم القيامة.[٢]
  • المسلم لا يفضح إخوانه ويسعى لسترهم، وإن وجدَ منهم التقصير أو وجدهم على معصيةٍ؛ فإنّه يبادر بنصحهم باللين والأسلوب الحسن.[٣]
  • على المسلم ألّا يتتبع عورات المسلمين؛ لأنّ ذلك من علامات النفاق التي تؤكد عدم استقرار الإيمان في القلب، والمسلم الحقيقيّ ينوء بنفسه عن ذلك.[٤]
  • من الأمور التي تدفع المسلم للسكوت عن عيوب الناس وسترهم؛ أن يتذكّر عيوبه؛ فالأولى أن ينشغل بعيوب نفسه عن عيوب الآخرين.[٥]
  • أنّ للستر صورًا عديدةً، آتيًا ذكرها:[٦]
  • ستر المسلم لنفسه: فعلى المسلم ألّا ينشر أخطاءه وذنوبه بين الناس، حتّى وإن كانوا أقرب الناس إليه، إلّا إن كان يريد السؤال أو الاستفتاء عن أمرٍ ما دون أن يكشف أنّه هو المقصود.
  • ستر المسلم لإخوانه المسلمين: فلا ينشر عيوبهم ولا يفضحهم، ويبادر لستر عوراتهم كما تمّ بيان ذلك في معنى الحديث.
  • ستر الميّت: وستر الميّت يكون بستره عند غسله؛ فلا يفضح ما رآه منه إن كان فيه عيبٌ ما.

المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:2699، صحيح.
  2. ^ أ ب ت الدرر السنية، "شرح حديث من ستر على مسلم"، الدرر السنية الموسوعة الفقهيّة ، اطّلع عليه بتاريخ 12/11/2021. بتصرّف.
  3. ^ أ ب سماحة الشيخ الامام ابن باز رحمه الله، "معنى حديث: (من ستر على مسلم...)"، موقع سماحة الشيخ الإمام ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 12/11/2021. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت محمد الطايع (14/3/2010)، "ستر المسلم"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 12/11/2021. بتصرّف.
  5. محمد الطايع (21/5/2014)، "ستر المسلم"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 12/11/2021. بتصرّف.
  6. الدرر السنية، "صور السَّتر"، الدرر السنية موسوعة الأخلاق، اطّلع عليه بتاريخ 12/11/2021. بتصرّف.