كان أبو بكرٍ الصدّيق -رضي الله عنه- عالماً بالقرآن الكريم والسنة النبوية، فاهماً لمقاصد الشريعة، وتصدّر لفتوى السلمين في كثيرٍ من الأمور، وقد روى عدداً من الأحاديث عن النبيّ - صلّى الله عليه وسلّم - إلّا أنّها قليلةٌ؛ إذ إنّه توفي بعد الرسول بسنتَين وبعض الأشهر، فكانت مدّة خلافته للمسلمين بعد الرسول -عليه الصلاة والسلام- قصيرةً.[١]


كم عدد الأحاديث المروية عن أبي بكر؟

روى الصحابيّ الجليل أبو بكرٍ الصدّيق -رضي الله عنه- مئة واثنين وأربعين حديثاً عن النبيّ - صلّى الله عليه وسلّم -، أخرج الإمامان البخاري ومسلم ستة منها، وأخرج البخاري لوحده أحد عشر منها، وأخرج مسلم لوحده واحد، وتوزّعت بقيّة الأحاديث على كتب السُنن والمسانيد وغيرها.[٢]


بعض الأحاديث المروية عن أبي بكر الصديق

حديث الهجرة

كان أبو بكرٍ رفيق الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في هجرته من مكّة المكرّمة إلى المدينة المنوّرة، أخرج الإمام البخاري في صحيحه عن أبي بكرٍ الصدّيق -رضي الله عنه-: (ارْتَحَلْنَا مِن مَكَّةَ، فأحْيَيْنَا، أوْ: سَرَيْنَا لَيْلَتَنَا ويَومَنَا حتَّى أظْهَرْنَا وقَامَ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ، فَرَمَيْتُ ببَصَرِي هلْ أرَى مِن ظِلٍّ فَآوِيَ إلَيْهِ، فَإِذَا صَخْرَةٌ أتَيْتُهَا فَنَظَرْتُ بَقِيَّةَ ظِلٍّ لَهَا فَسَوَّيْتُهُ، ثُمَّ فَرَشْتُ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فِيهِ، ثُمَّ قُلتُ له: اضْطَجِعْ يا نَبِيَّ اللَّهِ، فَاضْطَجَعَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ثُمَّ انْطَلَقْتُ أنْظُرُ ما حَوْلِي هلْ أرَى مِنَ الطَّلَبِ أحَدًا، فَإِذَا أنَا برَاعِي غَنَمٍ يَسُوقُ غَنَمَهُ إلى الصَّخْرَةِ يُرِيدُ منها الذي أرَدْنَا، فَسَأَلْتُهُ فَقُلتُ له: لِمَن أنْتَ يا غُلَامُ، قَالَ لِرَجُلٍ مِن قُرَيْشٍ، سَمَّاهُ فَعَرَفْتُهُ، فَقُلتُ: هلْ في غَنَمِكَ مِن لَبَنٍ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلتُ: فَهلْ أنْتَ حَالِبٌ لَنَا؟ قَالَ: نَعَمْ، فأمَرْتُهُ فَاعْتَقَلَ شَاةً مِن غَنَمِهِ، ثُمَّ أمَرْتُهُ أنْ يَنْفُضَ ضَرْعَهَا مِنَ الغُبَارِ، ثُمَّ أمَرْتُهُ أنْ يَنْفُضَ كَفَّيْهِ، فَقَالَ: هَكَذَا، ضَرَبَ إحْدَى كَفَّيْهِ بالأُخْرَى، فَحَلَبَ لي كُثْبَةً مِن لَبَنٍ، وقدْ جَعَلْتُ لِرَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إدَاوَةً علَى فَمِهَا خِرْقَةٌ، فَصَبَبْتُ علَى اللَّبَنِ حتَّى بَرَدَ أسْفَلُهُ، فَانْطَلَقْتُ به إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَوَافَقْتُهُ قَدِ اسْتَيْقَظَ، فَقُلتُ: اشْرَبْ يا رَسولَ اللَّهِ، فَشَرِبَ حتَّى رَضِيتُ، ثُمَّ قُلتُ: قدْ آنَ الرَّحِيلُ يا رَسولَ اللَّهِ؟ قَالَ: بَلَى. فَارْتَحَلْنَا والقَوْمُ يَطْلُبُونَنَا، فَلَمْ يُدْرِكْنَا أحَدٌ منهمْ غَيْرُ سُرَاقَةَ بنِ مَالِكِ بنِ جُعْشُمٍ علَى فَرَسٍ له، فَقُلتُ: هذا الطَّلَبُ قدْ لَحِقَنَا يا رَسولَ اللَّهِ، فَقَالَ: لا تَحْزَنْ إنَّ اللَّهَ معنَا).[٣]


حديث اللهم إني ظلمت نفسي

أخرج الإمام البخاري عن أبي بكرٍ الصدّيق -رضي الله عنه- أنّه سأل النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (عَلِّمْنِي دُعَاءً أدْعُو به في صَلَاتِي، قالَ: قُلْ: اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).[٤]


المراجع

  1. ابن باز، "ما سبب قلة أحاديث أبي بكر رضي الله عنه؟"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 15/9/2021. بتصرّف.
  2. "عدد الأحاديث التي رواها أبو بكر الصديق"، إسلام ويب، 1/6/2002، اطّلع عليه بتاريخ 14/9/2021. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي بكر الصديق، الصفحة أو الرقم:3652، صحيح.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي بكر الصديق، الصفحة أو الرقم:6326، صحيح.